شرح نص تسونامي سنة ثامنة أساسي

شرح نص تسونامي

المحور الثاني : الطبيعة
عنوان النصّ : تسونامي
الأهداف : 1- من وظائف الوصف التوثيق
2- تبين بعض المخاطر التي تهدد الطبيعة


الموضوع : ينقل الكاتب النتائج التي أدّى إليها “تسونامي” مبينا مخاطر الكوارث التي تحدث في الطبيعة مبرزا محدودية ما يقوم به الإنسان لتفاديها.

الوحدات: المعيار: الموضوع
– من بداية النصّ←” خسائر” : هول ” تسونامي “I
– من “و إذا كان”←”الاقتصاد القومي” : مخاطر الكوارث الطبيعيةII
– بقيّة النصّ : محدوديّة أعمال الإنسان لتفاديهاIII

– الوحدة الأولى :I
“شاهدنا”← قناة الوصف : البصر
الموصوف : “أمواج المحيط” ← مشهد طبيعي
“تندفع” ، “تبتلع” ، “تقتلع” ، “تحطّم” ، “تجرفهم” ← الموصوف في حالة حركة.
أعمال الطبيعة لها تأثير سلبي ← الطبيعة في حالة الاندفاع و الهيجان تترك آثار سلبية في حياة الإنسان.
“كانت تشبه” ← التشبيه المشبّه : أمواج المحيط ( المدّ البحريّ )
المشبّه به : الطوفان في الأساطير القديمة
وجه الشبه : فعل التدمير
“لقد دمّرت” ← فعل ماض مسبوق بقد : التأكيد ← يؤكد الكاتب على الآثار السلبيّة التي خلفها “تسونامي” :
– تدمير سواحل ستة بلدان.
– عصفت بالفقراء و الفلاحين و الصيّادين…
← خسائر كان من الممكن تجنبها أو التقليل منها لو لم يقصّر العنصر البشري في آداء واجبه في التحذير منها عند رصدها و استعمال وسائل الاتصال الحديثة في الإعلام بالكارثة القادمة.
– الوحدة الثانية :II
الانتقال من الخاص ( تسونامي ) إلى العام ( الكوارث الطبيعية ) 
– الكوارث الطبيعية منها ما يحدث بشكل طبيعي
منها ما يحدث بسبب أعمال و سلوك الإنسان
– الكوارث الطبيعية ارتفاع مياه المحيط و تهديده اليابسة و إغراقه المناطق الآهلة بالسكان
فيضانات تؤدي إلى خسائر جسيمة ( في الصين )
– الوحدة الثالثة :III
” انّ كل جهود الإعانة…” جملة اسمية مسبوقة بناسخ حرفي يفيد التأكيد
← يؤكد الكاتب محدوديّة الأعمال التي يقوم بها الإنسان في معالجة مخاطر الكوارث الطبيعية.
← يشير بإصبع الاتهام إلى المجتمعات الصناعية باعتبار أنها المسبب الرئيسي في التلوث البيئي مما يهدد الحياة على سطح الأرض و فناء البشر جميعا دون استثناء إذا ما تواصل تلويث البيئة على نفس الوتيرة.
التأليف :
رغم ما تمثله الطبيعة بالنسبة إلى الإنسان فانه يساهم في القضاء عليها مما يهدد وجوده.


عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You cannot copy content of this page