درس المفعول المطلق

جذاذة درس المفعول المطلق حسب الوضعيّات

الأهداف:

  • أنْ يتعرّف إلى المتمّم ويحدّد معناه، وأشكاله النّحويّة.
  • أنْ يتبيّن قيمة المتمّم المعنوية في الجملة.
  • أنْ يعبّر عن مختلف أغراضه بإنتاج نصّ كتابي وشفوي، يتضمّن جملا بسيطة مغناة بالمفعول المطلق.

النص:

                        واتّخذ الغلام مكانه في سمط الباعة الجوّالين على طوار” شارع السّلسبيل ” ، كأنّه أراد أن يعتصم  بكثرتهم من غدر القدر، أو على الأصحّ من غدر ” رجل الشّرطة ” . فالقدر كان في مخيّلة هذا الأحدب القميء يبدو دائما في حلّة سوداء ، لها أزرار صفر ، ونطاق من جلد ، يلتمع إبزيمه النّحاسيّ في وهج الشّمس التماعا يُعشي الأبصار  …. وكان طبيعيّا أن يتخلّق في قرارة نفس الغلام ذلك ” الرّاصد ” ( الرّادار ) لكي يحميه ويهديه ، فأصبح سبّاقا دائما في التّفلّت من أيدي الشّرطة ، لا يمسّه سوء. ومرّة داهمه نعاس ثقيل ، وهو معتمد بظهره على جدار المبنى الشّاهق، وقد ترك ” نبابيته السّكّريّة ” متراصّة في علبة المقوّى ( الكرتون )، يقيم عليها حشد الذّباب مآدبه الحافلة … وكان أن تعطّل عمل     ” الرّاصد ” ( الرّادار) في أثناء هذا السّبات ، فلم ينقل إليه أخبار المتعقّبين من رجال الأمن …     واستغرق الغلام في مشاهدة رؤيا لاحت له فيها أطباق ” نبابيته السّكّريّة ” وهي تلقى مصرعها جملة بين أضراسه الطّاحنة ، فتعلو لها ضجّة تشبه دقّ الأحجار، وظلّت دقّات الأحجار تتوالى ويضخم  صوتها حتّى اتّخذت لها طابعا مميّزا … فإذا هي وقع أقدام … وفتح الغلام جفنيه ، وسرعان ما صاح: ” يا خبر أسود   “وفي خطفة البرق كان قد تكوّر على صندوقه وانطلق كالسّهم ، فكأنّه كرة قذفت بها قدم لاعب ماهر . واختلج الشّاويش ” جاد الله” اختلاجة الغضب ، وهو محشور في حلّته السّوداء ذات الأزرار الصّفر ، يأخذ بخناقه طوق قميصه المخشّب ، ويعصر كرشه ذلك النّطاق الجلدي ذو الإبزيم النّحاسيّ اللّامع … ولم يلبث أن قفز خلف الغلام يثب وثباته الجبّارة ، ويقرع الطّوار بحذائه الضّخم ، فكأنّ أجراس الخطر قد انطلقت دقّاتها تنذر النّاس بشرّ مستطير.

محمود تيمور ” نبّوت الخفير ”   مكتبة الآداب القاهرة 1948.

جذاذة درس المفعول المطلق حسب الوضعيّات

الوضعياتعناصر الدرس ومراحلهأنشطة المعلّمأنشطة المتعلّمالزمن
التهيئة    الاستقبال     التفاعل                                                                         الاستثمارتذكر الدرس السابق (المفعول فيه )     عناصر الدرس: Œتعريف المفعول المطلق                               أغراضه ومعانيه                    Žالأشكال النحوية للمفعول المطلق وعلامة إعرابه             التأليف:تقويم التلميذ لتعلماته.      طرح أسئلة تهيئ التلاميذ للدرس. ما هو المفعول فيه؟   هل تعرفون مفاعيل أخرى؟ (م. لأجله، م. مطلق. … )
استخرج ما سطر في النص وحدد وظيفته النحوية. ما هو المفعول المطلق؟ مِثْل: عاتَبَتُهُ عِتَابَاُ. دَارَ اللاعِبُ حَوْلَ المَلْعَبِ ثَلاثَ دَوْرَاتٍ. تَحَدَّثْتُ حَدِيثَ الواثِقَ من نَفْسِهِصَبْرَاً في مَجَالِ الشِّدَةِ. 

تطبيق: املأ الفراغ بما يناسب..   ما هي أغراض المفعول المطلق؟ تشرق الشمس إشراقا.. ماذا تلاحظون ؟ تدور الأرض دورة….  
 تطبيقات:  اتمم الجمل التالية : تجسمت فيك روح الوطن المحبوب …..(توكيد الفعل) تلاعبت أشعة الشمس بألوانك…..(بيان نوع الفعل) يقرأ الخائن أيات النقمة واللعنة….(بيان عدد الفعل).  
إعراب الجملة:  اشكل العنصر المسطر في الجمل.  
فلا تميلوا 
كل الميل  
أعطى عطاء جزيلا 
أ ُتـْقـِنُ عملي إتقانــا  
– عين المفعول المطلق في الجمل ومعانيها وأشكاله النحوية…  
صغ فقرة عن التضحية في سبيل تونس وفدائها واعتمد ما أمكنك من مفاعيل مطلقة منوعا أشكالها النحوية  وأغراضها.

  – يجيب التلاميذ على الأسئلة ويتهيؤون للدرس الجديد.    
– يتأملون الأمثلة مع التركيز على الكلمات المكتوبة بلون مغاير/ مسطرة.
– يفهمون الأمثلة ويستنتجون
– انطلاقا منها ومن توجيهات الأستاذ
– القواعد.   أستخلص المَفْهُومِ: 
هو مصدر يؤتى به بعد فعل صريح من لفظه أو من معناه لتأكيده أو بيان نوعه أو بيان عدده. سبب تسميته مفعول مطلق أنه هو الذي يصدق عليه اسم مفعول صدقا غير مقيد بالجار والمجرور.    
املأ الفراغ بمفعول مطلق مناسب: 
احب وطني ……………….. جما.          
– يكرم العربي ضيفه …………………   
معاني المفعول المطلق: 
المفعول المطلق: – مصدر يذكر بعد فعل من لفظه لتأكيد معناه. للمفعول المطلق أغراض منها: تأكيد معنى الفعل، بيان عدد مرات وقوعه، بيان نوعه.        
1- التأكيد للفعل: يذكر المفعول المطلق وحده غير منعوت ولا مضاف. مثال: نظَّم الفلَّاح عمله تنظيما.( مفردة)
2- بيان النوع: هو الذي يكون منعوتا أو مضافا. مثال: انطلق العدَّاء انطلاقًا سريعًا.
انطلق العدَّاء انطلاقَ السَّهمِ. ( م . إضافي – م . نعتي)
3- بيان عدد مرات وقوع الحدث: هو الذي يدل على تكرار الفعل بعددٍ معيَّنٍ.
مثال: دار العدَّاء دورة واحدة.
دار العدَّاء دورتيْن.
دار العدَّاء عديد الدوراتِ / دار العدَّاء ثلاث دوراتٍ. (مفردة – م . إضافي – م . نعتي)    
             

ملاحظات:

  • يستثمر الأستاذ مكتسبات المتعلّمين في هذه المسألة.
  • يتمّ تناول المتمم مفردة ومركّبات جزئيّة لا تشتمل على نواة إسناديّة.

يستثمر الأستاذ هذه المكتسبات ويدعمها في مختلف أنشطة العربيّة 

أضف تعليق

You cannot copy content of this page