تحليل مقال أدبي في المقامة

منهجية تحليل مقال الأدبي في المقامة بديع الزمان الهمذاني

لئن كان أبو الفتح الإسكندريّ الشّخصيّة البطلة لمقامات الهمذانيّ فإنّه قد مثّل أزمة المثقّف الهامشيّ في المجتمع المدنيّ البغداديّ التّجاريّ أحسن تمثيل

حلّل هذا القول وناقشه معتمدا شواهد دقيقة ممّا درست

فهم الموضوع وتفكيكه:

2-1-فهم المقولة:

***الصّياغة

موازنة:لئن…فإنّ….

***عناصر الإشكاليّة:

*+*أبو الفتح بطل قصصيّ للمقامات

*+*أبو الفتح مثقّف هامشيّ في مجتمع مدنيّ تجاريّ

***الإشكاليّة:

وظائف البطل في المقامات بين الفنيّة والنّقديّة

2-2-فهم المطلوب:

*+*موضوع جدليّ يشمل

*التّحليل

*النّقاش

*التّأليف

*التّدعيم بشواهد

2-3-تفكيك العناصر:

*+*أبو الفتح بطل للمقامات:

بطل فاعل للأحداث في قصص الأفعال

      مظاهر الفاعليّة

                ينسج خيوط الكدية

                ينجز مراحل الكدية

               يستثمر الكدية في تتويج المغامرة

بطل تتطوّر أحواله في قصص الأحوال

              يعيش حالات الافتقار

              يسعى إلى سدّ الافتقار

           لا يفارقه الافتقار غالبا

بطل تنقل القصّة أقواله في قصص الأقوال

              ينتج نصّ الخطبة

              ينظّر في الخطبة لفلسفته في الحياة

           يجمع بين البيان والهذيان

==== المقامات نصّ قصصيّ محوره الرّئيسيّ شخصيّة البطل بما تتميّز به من سمات قادرة على صنع الأحداث العجيبة وما تحمله من مقولات توجّه طبيعة تفكيره ليمثّل بذلك مثقّفا لم يجد له مكانة فلم يفارق الهامش يوما

*+*أبو الفتح مثّقف هامشيّ يعيش أزمة:

مظاهر الهامشيّة

-هامشيّة الموقع:لم ينل منصبا رسميّا في الدّولة

-هامشيّة الحياة:لم يستقرّ بمهنة من المهن

-هامشيّة الانتماء:لم يستقرّ بموطن من المواطن

-هامشيّة السّلوك:يجمع السّلوك ونقيضه

===== هامشيّة المثقّف تولّدت عن تعارض بين عظمة عقله وحقارة موضعه داخل المدينة التّجاريّة وعن ذلك كانت أزمته حادّة

مظاهر أزمة المثّقف الهامشيّ

              –أزمة قيم:تصادم قيم الأدب مع قيم الذّهب:

المقامة المضيريّة

              –أزمة سلوك:جديّة العاقل يقابلها استهتار التّاجر:

المقامة الخمريّة

              –أزمة انتماء:الانتماء إلى المدينة لا يتعدّى أسوارها:

المقامة الدّيناريّة

                  أزمة مكسب:الافتقار إلى الغذاء والرّزق في كلّ لحظة:

المقامة الأرمينيّة

                 أزمة أمن:الخوف على النّفس في كلّ رحلة:

المقامة الموصليّة

==== الوجوه العديدة لأزمات المثقّف في المجتمع المدنيّ التّجاريّ تظهر أبا الفتح شخصيّة اجتماعيّة عايشت عصرها بعمق وعانت أزماته بحدّة وعنف.

3-مناقشة الموضوع:

*+*في تبيّن مواطن النّقاش(ماذا أناقش؟)

**مناقشة الصّياغة:

هل تجوز الموازنة بين عنصر فنيّ وعنصر دلاليّ؟

**مناقشة الموقف في كلّيته:

هل اقتصرت وظائف البطل على القصّ والنّقد؟

**مناقشة أجزاء من الموقف:

-هل كان الإسكندريّ بطلا وحيدا لكلّ المقامات؟

-هل مثّل أزمة المثقّف أم أزمة عصر؟

-هل مثّل أزمة المثّقف داخل مجتمع حضريّ فقط؟

-هل مثّل هذه الأزمة أحسن تمثيل؟

*+*في تفصيل عمليّة النّقاش(كيف أناقش؟)

**مناقشة الصّياغة:تحليل مقال أدبي في المقامة

هل تجوز الموازنة بين عنصر فنيّ وعنصر دلاليّ؟:

*+*عرض موقف الخصم:وازن النّاقد بين وظيفتين للبطل فنيّة ونقديّة

++مناقشة الموقف:والموازنة بين المتشابهات جائزة/وبين المختلفات صعبة مانعة

***إصدار حكم:فموازنة وظيفتين في القيمة غير تامّة وقد تكون الوظيفة الفنيّة أبرز من الوظيفة النّقديّة

**مناقشة الموقف في كلّيته:

هل اقتصرت وظائف البطل على القصّ والنّقد؟

*+*عرض موقف الخصم:يجمع البطل وظيفتيه الفنيّة والنّقديّة

++مناقشة الموقف:وكلّ عمل أدبي ثلاثيّ الوظائف إنشاءً وتعبيرا وتأثيرا

***إصدار حكم:فللبطل وظيفة تأثيريّة:الإمتاع بالطّريف من مقالب شطارته

**مناقشة أجزاء من الموقف:

-هل كان الإسكندريّ بطلا وحيدا لكلّ المقامات؟

*+*عرض موقف الخصم:يقرّ النّاقد ببطولة مطلقة للإسكندريّ

++مناقشة الموقف:وبعض المقامات قد شاركه الرّاوي فعلها/وقد غاب في المقامة البغداديّة ليحلّ محلّه الرّاوي

***إصدار حكم:فهيمنة الإسكندريّ على البطولة في المقامات ليست مطلقة

-هل مثّل أزمة المثقّف أم أزمة عصر؟

*+*عرض موقف الخصم:يرى النّاقد الإسكندريّ ممثّلا لأزمة مثقّف هامشيّ

++مناقشة الموقف:وكلّ أزمة فرديّة أو اجتماعيّة ناشئة عن أزمة عصر:عصر تجاريّ لمدنيّة ضاقت بها أسوارها

***إصدار حكم:فأزمة المثقّف من أزمة العصر لذلك يشكو الهمذاني على لسان بطله عكس الزّمان وجوره

-هل مثّل أزمة المثّقف داخل مجتمع حضريّ فقط؟

*+*عرض موقف الخصم:يحصر النّاقد أزمة المثقّف في إطار المدينة

++مناقشة الموقف:وبطل المقامات لم تحجزه اسوار المدينة فجاب البريّة وزار بلدانا عدّة

***إصدار حكم:فأزمة المثقّف قد تجاوزت المدينة إلى الكون لذلك يصرّ الإسكندريّ على مواجهة كلّ الأمم والأقوام

-هل مثّل هذه الأزمة أحسن تمثيل؟

*+*عرض موقف الخصم:يصرّ صاحب المقامة على تمثيل الإسكندريّ لهذه الأزمة تمثيلا جيّدا

++مناقشة الموقف:والإسكندريّ ينتمي إلى شريحة مهمّشة ليست كلّها من المثقّفين

***إصدار حكم:فهو ممثّل لأزمة طبقة أكثر من أزمة مثقّف:أزمة أهل الكدية عامّة على اختلاف مستوياتهم الثّقافيّة وذاك ليس من حسن التّمثيل ودقّته

4-تأليف الموضوع: تحليل مقال أدبي في المقامة

*+*وظائف البطل متعدّدة بين الفنيّة والنّقديّة والتّأثيريّة

*+*أزمة المثقّف الهامشيّ موضع مركزيّ ويندرج ضمن مجال أزمة حضاريّة للقرن الرّابع

*+*صورة المكديّ أصدق من صورة المثقّف في التّعبير عن أزمات البطل

*+*لا يخلو صراع البطل مع الزّمان من بعد إنسانيّ:معاكسة الزّمان لحلم إنسان طموح

*+*رحلة البطل المستمرّة تبرز كذلك قلقا وجوديّا يجعل البطل مأزوما في ذاته

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You cannot copy content of this page