الإنتاج الكتابي وصف المكان

الإنتاج الكتابي وصف المكان

جمل وفقرات تساعد التّلميذ وتثري عبارته وتنمّي معجمه

وصف المدينة

  • زرتُ المدينة فانبهرت بعماراتها الشاهقة وشوارعها الواسعة النظيفة التي تُزيِّنها واجهاتُ محلاتٍ تجاريّةٍ مليئة بمختلف المعروضات من اللّباس والمصوغ  اللمّاع.

  • المدينة العتيقة ذلك القلب العريق بِنِمَطِه العربيّ الصميم وبأشكاله الهندسيّة المأثورة: تلك القبابٌ المستديرةٌ والمناراتٌ المستقيمةٌ والسطوحٌ المتفاوتةٌ تعلو وتنخفض، والأبواب المنفرجة على السقائف المظلمة والأزقّة الساحرة ذات تعاريج.
  • وَلجْتُ مدينة فإذا بها عامرة منظّمة في طرفها وتنسيق بيوتها وترقيم منازلها. 
  • ها هي مدينة صفاقس بسورها العتيق الذي مضى على بنائه ما يناهز الألف عام.
  • هذه مدينة سوسة جوهرة الساحل التونسي قد جمعت المناظر العربيّة والفنون الحضاريّة.
  • أرسلت نظري عبر النافذة فرأيت أطرافا من الشارع الرئيس على اليسار ونُزل فخم على اليمين وعلى الجانبين مغازات عصريّة وبعض أكشاك وصفوف من السيارات تتقدّم ببطء شديد.
  • مدينة عجيبة غريبة أسوارها تحفّ بها الأزهار والرياحين، وطُرقاتها زُرعت على جانبها أشجار الورد والفلَ، وفي شرفات منازلها أصص القرنفل والعطور وتفوح منها روائح ذكيّة وقد كانت المدينة متّسعة الأرجاء مترامية الأطراف.

وصف القرية

  • بهرتني القرية بشمسها الوهاجة وظلالها الوارفة، بهوائها اللافح ونسيمها الوديع، بغدرانها الهادئة وسواقيها النواحة، بجوار مواشيها وأغاني فلاحيها.
  • ما أروع مشهد القرية بصومعتها الشامخة وحقولها المترامية ورقرقة مياه العيون وزقزقة العصافير وخضرة الأشجار ونضج الثمار.
  • كانت القرية هادئة غارقة في النوم كبارها وصغارها وحيواناتها.
  • الفلاح في حقله متكئ على مسحاته والتاجر في الأسواق واقف أمام دكانه.
  • كانت القرية وطيئة الأطراف وخصبة المراعي،غنيّة بالبساتين  والغابات والمناظر الفلاحيّة.

وصف  البنايات:

  • البنايات شاهقة سامية في الفضاء تكاد تنطح السحاب.
  • دار واسعة كقصور الملوك، أرضيتها وحيطانها من الرخام عليها نقوش بديعة، وفي الأركان ارتمت الموائد المصنوعة منالبلور.
  • بنايات عصريّة عالية في الفضاء تكاد لا ترى، وأخرى عتيقة تحدثّنا عن ماضي الأجداد.
  • فإذا نحن أقزام بجوار هذه البناية الشاهقة ذات الطوابق العديدة.
  • وقفت أتفرّج على المدينة العتيقة فإذا هي ديار بيضاء متراصّة تشقّها أزقّة ملتوية وأنهج يُفضي بعضها إلى بعض.
  • بهرتني المساجد ذات المنارات الرفيعة، والمدارس العديدة، والمستشفيات بنظامها، والبنايات بتناسقها.
  • قصر شامخ يتحدّى عوادي الزمان يتكوّن من طابقين أحاطت به حديقة فسيحة تخالها منتزها بظلال أشجارها وعطر أزهارها وغناء أطيارها.
  • ها هو قصر تحيط به حديقة فسيحة غُرِسَتْ أشجارا وأزهارا، وإذا الأشجار تتراقص أغصانها على السور تكسوه خضرة وتزيده بهاء، وأمام القصر فناء فسيح مذهب.

وصف المقهى

  • ذلك المقهى الذي ملأ رجالا جلسوا على مقاعد يحتسون الشاي.
  • مررت بمقهى مكتظّا بالناس لا يوجد فيه مكان شاغر.
  • يا لها من مقهى واسعة شاسعة بها طاولات وكراسي زرقاء ناصعة في كلّ مكان.
  • ذلك المقهى سهراته جميلة لا تنسى، وكلّ الأحاديث فيه متعة.

وصف  السينما

  • انطفأت الأنوار فاشرأبّت الأعناق وعمّ السكون قاعة السينما وأشعّت العيون.
  • دخلت مبنى السينما المخصّص لتقديم مسرحيّات فإذا هو شاسع أمام المتفرجين : ركح  قد وقف عليه الممثّل في جلال ووقار، وكراسي لا تحصى ولا تعدّ.
  • كانت قاعة السينما آية من آيات الجمال، جدرانها تُزيّنها نقوش فنيّة بديعة مطليّة بماء الذهب، أمّا أرضيتها فهي مغطّاة بأجمل السجادات.
  • فهذه أعمدته الفخمة ذوات النقوش المذهّبة وسقفه ذو القبّة العالية بالأضواء المختلفة ومقاعده الواسعة المريحة.
  • دخلنا فظهرت لنا بقعة سوداء سرعان ما أخذت تتّضح معالمها شيئا فشيئا، إنّها السينما.

الإنتاج الكتابي وصف المكان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

You cannot copy content of this page